الرئيسية / أخبار متنوعة / التكنلوجية والتغيير المتسارع

التكنلوجية والتغيير المتسارع

لا يمكننا توقّع، أو حتى معرفة، كل ما يمكن أن يفعله الذكاء الاصطناعي التوليدي بأجهزتنا ووظائفنا وحياتنا، وانتخاباتنا حتّى. لكن من الواضح أنّه لم يعد بإمكاننا الهروب من هذه التقنية والثورة الذكية، كما سنشهد تحديثات جديدة: تراجع كلمة المرور المخيفة، ازدهار الطاقة النظيفة وزيادة القيود للأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي والمزيد.
ومن جانب آخر، ستبدأ شركة “آبل” بيع جهاز كمبيوتر للوجه بقيمة 3500 دولار يهدف إلى تغيير الطريقة التي نرى بها العالم، أو على الأقل غرف المعيشة لدينا.
في تقرير لها، استعرضت صحيفة “وول ستريت جورنال” توقعاتها للتكنولوجيا التي ستغير حياتنا سنة 2024.
هل هذا حقيقي؟
عندما انتشرت أخيراً صور لثور يمشي على مسارات القطارات في نيوجيرسي، كان أول ما تبادر إلى ذهن الكثير من الناس هو: “هل صنع الذكاء الاصطناعي هذا؟” لا، كانت الصورة حقيقية.
يتمثّل التحدي الرئيسي للإنترنت لعام 2024 في إمكان التمييز بين الواقعي والذكاء الاصطناعي، في الوقت الذي سيستمر طوفان منتجات الذكاء الاصطناعي التوليدي، ولكن نتوقع أيضاً المزيد من الأدوات لمساعدتنا في تحديد النصوص والصور والفيديو والصوت التي أُنشئت إنشاءً مصطنعاً.
وفي السياق، وعدت شركة OpenAI بميزة ستحدد ما إذا كان الصورة منشأة بواسطة منشئ الصور Dall-E 3 الخاص بها، فيما قالت “تيك توك” إنها تعمل على إيجاد طرق لاكتشاف المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي وتصنيفه تلقائياً.
أما “أدوبي” فستواصل مبادرة مصادقة المحتوى التي تقودها، والتي توفر التكنولوجيا لتضمين معلومات حول أصل الصورة أو الفيديو في الملف، في اكتساب المزيد من القوة.
وقالت “مايكروسوفت” إنها ستطلق أداة للمرشحين والحملات السياسية تسمح لهم بإضافة بيانات اعتماد إلى وسائل الإعلام حتى يعرف الناس كيف تم إنشاؤها أو تحريرها.
ومن جانبها، أعلنت شركة تصنيع الكاميرات Leica أخيراً عن كاميرا جديدة تقوم تلقائياً بتضمين بيانات الاعتماد هذه في صورها.
المركبات الكهربائية
إذا كنت تتوقع أن يكون عام 2024 هو عام ازدهار السيارات الكهربائية، ففكر مرة أخرى. قال دان ليفي، المحلل في “باركليز”: “الأمر لا يعني انخفاض مبيعات السيارات الكهربائية، بل إن وتيرة النمو تتباطأ”.
يبدو أن هذا التباطؤ سيستمر ولكنه يمثل نقطة تحول: المزيد من مُشتري السيارات الرائجة الاستهلاك يلتقطون أنفاسهم الآن ويبدأون تقييم خيارات السيارات الكهربائية الخاصة بهم. ستبدأ اثنتان من أكبر نقاط الضعف لدى المستهلك – السعر والشحن – في التحسن، وبخاصة بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتطلعون إلى أبعد من ذلك.
وفي وقت ما من عام 2024، ستتمكن شركات “فورد” و”جنرال موتورز” و”ريفيان” وغيرها من الشحن في العديد من المواقع التابعة لشركة “تيسلا”، ومن المفترض أن يؤدي ذلك إلى زيادة كبيرة في عدد الأماكن التي يمكن لسائقي المركبات الكهربائية التوقف فيها لشحنها في رحلة برية طويلة.
بداية طفرة التكنولوجيا النّظيفة
قد تبدو السيارات الكهربائية وكأنها تجسيد لما يسمى “التكنولوجيا النظيفة” والتي يقودها إلى حد كبير ملياردير غريب الأطوار وشركة السيارات التي يملكها، لكن سلسلة توريد السيارات الكهربائية تمكّن شركات الأجهزة بكل أنواعها من الاستفادة من البطاريات الكبيرة حقاً، و”إلكترونيات الطاقة” المهمة المصاحبة لها.
ويمضي إطلاق مصادر جديدة للطاقة المنخفضة الكربون والمتجددة بسلاسة، بما في ذلك طاقة الرياح البحرية، والطاقة الشمسية على الأسطح، والطاقة الحرارية الأرضية المستمدة من حرارة الأرض. وتتطلع الشركات الناشئة – المدعومة بأموال كبيرة – إلى تطوير جيل من المفاعلات النووية الأصغر حجماً والأكثر أماناً أيضاً.
الذكاء الاصطناعي + الكمبيوتر = ؟
في عام 2024، تهدف كل الشركات المصنعة الكبرى إلى منحك إمكان الوصول إلى الذكاء الاصطناعي على أجهزتك، بسرعة وسهولة، حتى عندما لا تكون متصلة بالإنترنت، وهو ما تتطلبه التكنولوجيا الحالية. إذاً! مرحباً بكم في عصر الكمبيوتر الشخصي الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي.
ما سيأتي هو ما يسميه المهندسون “الذكاء الاصطناعي الموجود على الجهاز”. مثل هواتفنا الذكية، ستكتسب أجهزة الكمبيوتر المحمولة لدينا القدرة على القيام بالحوسبة المتخصصة المطلوبة لأداء المهام المعززة بالذكاء الاصطناعي من دون الاتصال بالسحابة، وستكون قادرة على فهم كلامنا، والبحث عن المعلومات وتلخيصها، وحتى إنشاء الصور والنصوص، كل ذلك من دون رحلة الذهاب والإياب البطيئة والمكلفة إلى خادم شركة التكنولوجيا.
عمر أطول للأدوات القديمة
على عكس الحليب والخبز، لا تاريخ انتهاء صلاحية على أجهزتنا، هذا لا يعني أن لا نهاية لصلاحيتها، ولكن الأجهزة الحديثة المتصلة بالإنترنت تظل مرتبطة بصانعيها بعد أن نشتريها، وعندما يتوقف المصنعون عن تقديم الخدمات وتحديثات البرامج، تموت.
ومع ذلك، يقوم عدد متزايد من الشركات المصنعة والعلامات التجارية بتوسيع دعم البرامج، ومن خلال إطالة عمر الأجهزة، يمكن للشركات تقليل نحو 6.9 ملايين طن من نفايات الإلكترونيات التي نولدها سنوياً، وفقاً لمجموعة المصلحة العامة غير الربحية US PIRG.
لقاء الواقع المختلط لشركة Apple بالعالم الحقيقي
 
هل سيغير Vision Pro من Apple الطريقة التي نعمل بها من خلال وضع جداول بيانات عائمة ثلاثية الأبعاد على جدران مكاتبنا؟ هل سيجعلنا جميعاً نتوق إلى FaceTime مع الجدة؟ هل ستجعل الأفلام الثلاثية الأبعاد رائعة أخيراً؟ أو، بسعر 3499 دولاراً، هل ستكون أغلى ثقالة ورق في العالم؟ نكتشف ذلك في أوائل عام 2024.
نظراً إلى سعره وحالته من الجيل الأول، فإن Vision Pro ليس في وضع يسمح له بتحقيق نجاح كبير. وبدلاً من ذلك، تراهن شركة “آبل” على المتبنين الأوائل ومطوري البرمجيات لتحديد تطبيقات للحوسبة المكانية، وهي فكرة أنه يمكننا مزج حياتنا الحقيقية والعوالم الرقمية بطرق جديدة. وكما قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة “آبل” أثناء تقديم Vision Pro، إنها “بداية الرحلة”.
شقوق في جدران حديقة “آبل”
أجبرت تشريعات الاتحاد الأوروبي شركة “آبل” على التخلي عن منفذ Lightning الخاص بها لمصلحة USB-C على “آيفون 15” وفي العام المقبل، ستدفع لوائح الاتحاد الأوروبي شركة “آبل” لإجراء تغييرات إضافية.
فيما متجر تطبيقات “آبل” كان هو الطريقة الوحيدة لتثبيت التطبيقات على “آيفون”، فإن قانون الأسواق الرقمية في الاتحاد الأوروبي يهدف إلى تغيير ذلك، فهو يتطلب من “حراس البوابة” – شركات تقنية محددة – التوقف عن تقييد المستخدمين من الحصول على التطبيقات من خارج متاجر التطبيقات الخاصة بها. الموعد النهائي للامتثال هو 7 آذار (مارس)، وذكر ملف حديث للجنة الأوراق المالية والبورصات من شركة “آبل” أن الشركة “تتوقع إجراء المزيد من التغييرات التجارية في المستقبل” على متجر التطبيقات. (يسمح نظام Android من Google للمستخدمين بالفعل بتثبيت التطبيقات التي تم تنزيلها من خارج متجر تطبيقات Google Play الخاص به).
ليس من الواضح ما إذا كانت شركة “آبل” ستغير متجر التطبيقات في الاتحاد الأوروبي فقط أو في جميع أنحاء العالم، ومن جانبه رفض المتحدث باسم شركة “آبل” التعليق على خطط الشركة.
مفاتيح المرور في المزيد من الأماكن
عندما كشف المتسللون عن معلومات تخص نحو 6.9 ملايين عميل لشركة أدوات اختبار الحمض النووي 23andMe، قالت الشركة إن المهاجمين حاولوا الحصول على بيانات اعتماد مسروقة من مواقع ويب أخرى، نظراً إلى أن الأشخاص غالباً ما يعيدون استخدام أسماء المستخدمين وكلمات المرور الخاصة بهم، فقد نجحت الآلاف من عمليات تسجيل الدخول.
ولهذا السبب في عام 2023، انتقلت الشركات، بما في ذلك Google وApple وAmazon، نحو مفاتيح المرور، وهو نوع من تسجيل الدخول يمكن أن يحل محل كلمات المرور ورموز المصادقة الثنائية، وابتداءً من العام المقبل، ستطرح “مايكروسوفت” مفاتيح المرور للشركات.
يعد مفتاح المرور أكثر أماناً من تسجيل الدخول التقليدي لأن كل مفتاح فريد من نوعه، ولن يعمل على المواقع المزيفة المصممة لخداعنا ولا يمكن سرقته من خوادم الشركة. يتم تخزينها داخل برامج إدارة كلمات المرور ويمكن الوصول إليها عن طريق مسح الوجه أو بصمة الإصبع.
 التصويت في 2024! 
يستطيع الملايين الآن إنشاء صور ومقاطع فيديو باستخدام الذكاء الاصطناعي، ومن المحتمل أن يؤثروا على الانتخابات في جميع أنحاء العالم، وفي عام 2024، سيصوّت ما يقدر بنحو ملياري شخص في 50 دولة، على الرغم من أن الوسائط التي يتم التلاعب بها ليست أمراً جديداً، إلا أن القدرة على إنشاء أصوات وصور مقنعة يتم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي مقابل عشرة سنتات هي أمر جديد. وقال البيت الأبيض إن أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية لديها القدرة على “تقويض ثقة الجمهور وسلامته في الديموقراطية”.
ماذا عن السيارات الذاتية القيادة؟ 
كان عام 2023 صعباً على سيارات الأجرة الروبوتية والمركبات الذاتية القيادة عامةً. فقد فقدت شركة “كروز” التابعة لشركة “جنرال موتورز” ترخيصها للعمل في كاليفورنيا، ثم قامت بعد ذلك بتسريح نحو ربع قوتها العاملة، كما واجهت شركة “تسلا” دعاوى قضائية بشأن “نظام القيادة الذاتية الكامل” الخاص بها بسبب اعتمادها الواضح على المراقبة البشرية.
ومع ذلك، وسط هذه الفوضى، كان هناك فائزون، لا سيما شركة Waymo التابعة لشركة Alphabet، والتي تواصل توسيع خدمة سيارات الأجرة الآلية الخاصة بها لتشمل المزيد من المدن، وفي الوقت نفسه، حصلت شركة “مرسيدس بنز” على الموافقة على طرح أول نظام قيادة ذاتي من دون استخدام اليدين في الولايات المتحدة، وهو يعمل فقط على طرق معينة، في ظل ظروف معينة. ومن جانب آخر، تعمل شركة Stellantis، الشركة الأم لشركة “جيب وكرايسلر”، على نسخة تقول إنها ستصل في عام 2024 وتقول “فورد” إنها ستحصل على نسختها في عام 2025.
حساب آخر لوسائل التواصل الاجتماعي
كما يبدو كل عام، تواجه “ميتا” و”تيك توك” دعاوى قضائية ضخمة، وقوانين جديدة، وقيوداً من الجهات التنظيمية، واحتمال فرض غرامات ضخمة.
في عام 2024، سيتعين على “ميتا” التعامل مع مجموعة من الدعاوى من أكثر من 40 مدعياً عاماً يحاولون إجبار الشركة على تغيير ميزات منتجاتها التي يزعم AGs أنها تلحق الضرر بالقاصرين. يتضمن ذلك ميزات تحاول تحقيق أقصى قدر من الوقت الذي يقضيه المراهقون في منصة “إنستغرام” التابعة لشركة “ميتا”.
وفي الوقت نفسه، بدا التحقق من العمر كأنه خطوة واعدة لحماية الأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي. لكن القيام بذلك بفعالية يعني إزالة بعض العقبات الفنية والإدارية العالية. وليس من المحتمل أن نرى ذلك في عام 2024.
ما وراء نبضات القلب وZs الليل
لقد تمكنت الأجهزة القابلة للارتداء من تتبع معدل ضربات القلب والنوم لفترة طويلة، وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” في وقت سابق أن شركة “آبل” تدرس طريقة لتتبع ضغط الدم من خلال أجهزة الاستشعار في ساعة “آبل”. في العام المقبل، عندما من المتوقع أن تحتفل شركة “آبل” بالذكرى السنوية العاشرة للساعة بتصميم جديد، قد تطلق الشركة أخيراً الميزة، والتي يمكنها إخطار مرتدي الساعة عندما يتجه ضغط الدم إلى الأعلى وتوجيه المستخدم للتحقق من القياس باستخدام جهاز تقليدي قابل للنفخ.
(عن النهار العربي)