الرئيسية / أخبار متنوعة / الشعب المغربي يخرج في مسيرة مليونية مع طوفان الأقصى وضد التطبيع

الشعب المغربي يخرج في مسيرة مليونية مع طوفان الأقصى وضد التطبيع

استجابة لنداء مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع خرج المغاربة في مسيرة شعبية حاشدة يقدر عدد المشاركين فيها بملايين، تحت شعار مركزي: “الشعب المغربي مع طوفان الأقصى وضد التطبيع” وردد المتظاهرون شعارات داعمة للمقاومة الفلسطينية ومُدينة للإجرام الصهيوني في غزة وعلى امتداد الأراضي الفلسطينية المحتلة، وطالبوا بإسقاط التطبيع مع كيان الغصب والاحتلال واستنكروا مواقف الحكام العرب المتخاذلة وأدانوا الأنظمة المطبعة ومنها النظام المغربي معتبرين أن التطبيع خيانة للقضية الفلسطينية وطعنة في ضهر الشعب الفلسطيني الذي يقاوم المحتلين لأرضه.

والمسيرة التي كان مركز انطلاقها هو باب الحد عرفت امتدادا بشريا هائلا  فحينما وصل رأس المسيرة إلى ساحة محطة القطار وسط الرباط كانت مؤخرتها ما تزالت في شارع الحسن الثاني وساحة باب الحد الممتلئة عن آخرها .

واختتمت المسير بكلمة كل من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، وننشر فيما يلي كلمة مجموعة العمل التي ألقاها منسقها الأستاذ عبد القادر العلمي:

بسم الله الرحمان الرحيم

أيتها السيدات، أيها السادة

باسم مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين أحيي حضوركم وانخراطكم في مسيرة تتوحد فيها كلمة الشعب المغربي ويعلو فيها صوت المغاربة الأحرار لتأكيد المساندة الدائمة للشعب الفلسطيني في صموده ومقاومته الباسلة للاحتلال الجاثم على أرضه.

إننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين نعبر عن فخرنا واعتزازنا بعملية طوفان الأقصى البطولية التي أنهت مرحلة وفتحت أمتنا العربية والإسلامية على مرحلة جديدة، عنوانها الكرامة والعزة والانتصار. فالمقاومة الفلسطينية أسقطت أسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر وأذلت جبروته الذي انهار أمام قبضات وسواعد المقاومين الذين اخترقوا الحواجز والأسوار واقتحموا المواقع العسكرية لجيش العدو وقتلوا وأسروا كثيرين وعادوا إلى مواقعهم سالمين.

كما أن طوفان الأقصى شيع اتفاق أوسلو واتفاقيات أبراهام إلى مزبلة التاريخ وبالنتيجة أسقط التطبيع وترك العدو عاريا وصغيرا أمام صمود شعب الجبارين.

 

وقد جن جنون الهمجية الصهيونية بعد هزيمتها المذلة وبدأت غاراتها الجبانة لقتل  الأطفال والنساء وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها كاشفة للعالم طبيعتها الإجرامية ومعلنة عن تأجيج حرب الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني الصامد على أرضه والمتمسك بحقوقه.

وفي الوقت الذي يصَعِّدُ فيه الكيان الصهيوني العنصري جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم العدوان ويتحدى بعنجهية وصفاقة كل المواثيق الدولية ذات الصلة، تقف قوى الغرب الاستعماري وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وأنجلترا وألمانيا إلى جانب كيان الغصب والاحتلال داعما للجرائم البشعة التي يرتكبها هذا الكيان ضد شعب يمارس حقه المشروع في مقاومة الاحتلال على أرضه ويناضل من أجل تحرير وطنه.

وإذا كان الغرب استعماريا بطبيعته وهو المسؤول عن غرس كيان عنصري نازي في قلب أمتنا العربية والإسلامية ولا يُنتظر منه سوى دعم صنيعته والتماهي مع مخططها الإجرامي، فإن ما يثير غضبنا ويجرح مشاعرنا هو استمرار الهرولة التطبيعية لبعض حكام الدول العربية ومنها للأسف الشديد المغرب، ولذلك فإننا نجدد اليوم صرختنا الرافضة للتطبيع بكل أشكاله مع المجرمين القتلة ونؤكد بكل إلحاح على ضرورة إسقاط التطبيع المرفوض والمدان على المستوى الشعبي ووضع حد لوجود التمثيلية الإجرامية ببلادنا.

وما يثير امتعاضنا واستهجاننا كذلك هو كشف بعض الحثالات المندسة بين المغاربة عن وجهها الصهيوني البشع وإعلان عمالتها الخسيسة للاحتلال، ودعمها لما يرتكبه من جرائم شنعاء في حق الشعب الفلسطيني الشقيق، غير أن هذه الحثالات لا يمكن أن يكون لها أي تأثير على إرادة شعبنا الحر الأبي وعلى وعي ويقظة المغاربة، ومزبلة التاريخ هي المصير المحتوم لكل الخونة والعملاء.

إن الشعب المغربي من خلال مسيرته هذه ومن خلال المواقف التي تتخذها مختلف المنظمات والهيئات الوطنية المناضلة يعبر دائما عن وفائه للقضية الفلسطينية التي يعتبرها قضية وطنية وسيبقى المغاربة على عهدهم ووفائهم للشعب الفلسطيني الذي لا نتضامن معه فقط وإنما نشاركه وجدانيا نضاله ومقاومته المشروعة للاحتلال لأننا نؤمن بعدالة قضيته التي هي قضيتنا أيضا لارتباطنا الوثيق بفلسطين وبمقدساتنا الدينية في القدس.

ولابد في ختام هذه الكلمة الموجزة من توجيه تحية إكبار عالية للمقاومة الفلسطينية بكل فصائلها المناضلة من أجل تحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كل الأراضي الفلسطينية من النهر إلى البحر وعاصمتها الأبدية القدس.

المجد والخلود للشهداء الأبرار

النصر للمقاومة الصامدة

الخزي والعار لعملاء صهيون والمطبعين معه.

 

الرباط في 15 أكتوبر 2023