الرئيسية / أخر المستجدات / رفض قاطع لصفقة القرن وكل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية

رفض قاطع لصفقة القرن وكل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية

بيان مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

من المواقف الشعبية المعبر عنها في المغرب حول ما أعلن عنه الرئيس الأمريكي (ترامب) البيان الصادر عن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين الذي أكد رفض المجموعة لما يسمى صفقة القرن وكل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية داعية لمزيد من التعبئة لمواجهة المخطط الأمريكي الصهيوني وفيما يلي نص البيان:

وأخيرا خرجت للعلن خطة ما يسمى “صفقة القرن” عبر عرضها من قبل الرئيس الأمريكي (ترمب) مؤكدا بذلك ضلوعه مع الأهداف الصهيونية في ترسيخ الاحتلال ومشاركته الكيان الغاصب في مخططه التوسعي على الأراضي الفلسطينية والعربية وتهويد القدس وحرمان أصحاب الأرض الشرعيين من العودة إلى أرضهم وأرض أجدادهم ومصادرة حقهم في إقامة دولتهم المستقلة.

 وإننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إذ نعبر عن استهجاننا الشديد للمسرحية التي أخرجها (ترامب) فإننا نذكر بموقفنا الثابت الرافض للصفقة المزعومة والمعبر عنه منذ شهور إلى جانب كل مكونات الأمة وأطياف الشعب المغربي في مسيرة 23 يونيو 2019 ضد ورشة الخيانة في البحرين، وقبلها في مسيرة 10 دجنبر 2017 ضد إعلان ترمب للقدس عاصمة لما يسمى “الدولة اليهودية” وهي المواقف التي ستبقى راسخة في وجدان وعقيدة الشعب المغربي والتي يتعين على الموقف الرسمي أن يعتمدها كمرجعية ثابتة في التعاطي مع الرعونة الأمريكية المتصهينة من موقع المغرب الرسمي كرئيس للجنة القدس وكصاحب حق قانوني وتاريخي وقفي في القدس بعنوان حارة المغاربة و باب المغاربة على الأقصى المبارك. 

 ونؤكد في مجموعة العمل رفضنا القاطع لكل مخطط يستهدف تصفية القضية الفلسطينية  وتحطيم كل ثوابت الأمة وصناعة واقع مقلوب الموازين يكافئ الاحتلال الصهيوني ويشاركه جرائمه في تشريد وتقتيل أبناء الشعب الفلسطيني الصامد في مواجهة العدوان المستمر من أجل تحرير أرضه واستعادة حقوقه الوطنية المغصوبة.

ونجدد النداء لكل مكونات وأطياف المجتمع المدني والجماهير الشعبية لليقظة والتعبئة للتصدي لكل استحقاقات ما يسمى “صفقة القرن” من إجراءات التطبيع والاختراق وابتزاز الموقف الرسمي للدولة المغربية ومحاولة تركيع الإرادة السياسية السيادية للمغاربة عبر أدوات الضغط والإرباك..  

كما أن المجموعة وهي ترفع من التعبئة لمواجهة مخططات التصفية .. لتعتبر إعلان (ترمب) لمخططه الصهيوني.. فرصة تاريخية سانحة لصناعة عهد جديد للمقاومة في فلسطين وفي كل أقطار الأمة وتغيير شروط ومعطيات المعادلات باتجاه امتلاك زمام المبادرة التحررية التي تعالج كل أعطاب المراحل السابقة وجراح اللحظة الراهنة وتتجه نحو أفق بناء خط مواجهة التناقض الرئيسي الذي ليس سوى العدو الصهيوني ومعه أمريكا المتصهينة يوما بعد يوم بشكل غير مسبوق، كما تدعو مكونات الشعب المغربي للانخراط الكامل وبقوة في كل أشكال المقاومة الشعبية المدنية التي سيتم إطلاقها..

وحرر بالرباط في 29 يناير 2020

                                          سكرتارية مجموعة العمل الوطنية

                                               من أجل فلسطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.