الرئيسية / أخر المستجدات / الشعب المغربي يعبر عن رفضه المطلق لصفقة(ترامب)

الشعب المغربي يعبر عن رفضه المطلق لصفقة(ترامب)

شهدت مدينة الرباط مسيرة حاشدة تقدم صفوفها الأولى قادة الأحزاب السياسية على اختلاف توجهاتها والمركزيات النقابية والمنظات الحقوقية والنسائية والشبابية، ورددت حشود الجماهير في مسيرة الشعب المغربي شعارات بالرفض المطلق لصفقة (ترامب) المشؤومة والدعم الكامل لحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة على كل الأراضي الفلسطينية وعاصتمها الموحدة القدس واستنكار تصريح وزير الخارجية المغربي الذي لا يمثل المغاربة ولا يشرفهم والتنديد بالمتخاذلين والعملاء في بعض الأنظمة العربية الرسمية، وتررددت شعارات مناهضة للتطبيع تحت أي غطاء مع الاحتلال وتم إحراق أعلام الكيان الصهيوني الغاصب كما تم إحراق صور (ترامب) ومجرم الحرب (نتنياهو)، وتلى الأستاذ خالد السفياني منسق المؤتمر القومي الإسلامي وعضر سكرتارية مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بيانا المسيرة الذي ننشر نصه الكامل فيما يلي:

بيان مسيرة الشعب المغربي ضد ما يسمى “صفقة القرن”
9 فبراير 2020

يريدون أن يسلبونا فلسطين… كل فلسطين،
ونريد تحرير فلسطين… كل فلسطين…من البحر إلى النهر
يريدون سلبنا قدسنا و مقدساتنا الإسلامية و المسيحية في القدس و عموم فلسطين وفي مقدمها المسجد الأقصى المبارك..
و نريد تحرير القدس و كافة المقدسات الإسلامية و المسيحية باعتبار القدس، كل القدس، عاصمة فلسطين الأبدية…
يريدون الإجهاز على كافة حقوق الشعب الفلسطيني و شرعنة الاحتلال الإحلالي العنصري الإرهابي المقيت.
ونريد كافة حقوق الشعب الفلسطيني في العودة و تقويض المستوطنات الصهيونية و بناء دولته الفلسطينية المستقلة على كامل ترابه الوطني بعاصمتها القدس.
يريدون أن يزرعوا ثقافة الهزيمة فينا، و أن نتنكر للمقاومة و نختار طريق الاستسلام…
و نريد أن تبقى ثقافة المقاومة، بكافة أشكالها، نبراسنا باعتبارها السبيل الوحيد للتحرير و اجتثاث السرطان الصهيوني العنصري الإرهابي المجرم.
يريدون أن يخدموا الإرهاب الامبريالي الصهيوني بمساعدته في اختراق الجسم العربي و الإسلامي و فرض التطبيع مع الصهاينة خدمة لجرائمهم و دعما لاستهتارهم بأمتنا و تشجيعا لهم على الاستمرار في ارتكاب كافة أشكال الجرائم…
ونريد التصدي لكل أشكال التطبيع وفضح المطبعين أياً كانوا …
يريدون أن نخـون دماء شهدائـنا في فـلسطين، و على مـدى الأمة، و أن نـتـنـكر لأسرانا في سجـون و معتقلات الاحتلال الإرهابي الامبريالي وللمرابطين و المرابطات في الأقصى، و أبناءنا المحاصرين في غزة.
ونريد إيقاف الخونة عند حدهم، و أن نبقى أوفياء لكل أولائك.. أوفياء لأمتنا و لثوابتنا.
يريدون سلبنا كرامتنا و طمس هويتنا و تركيعنا و إخضاعنا للإملاءات الإرهابية الصهيو-أمريكية الامبريالية.
ونريد أن نعيش كراماً، بكامل هويتنا و أن نمتلك قرارنا…

إن كافة الجهات و الهيئات و الجماهير الداعية لهذه المسيرة الشعبية و المشاركة فيها من أحزاب و تنظيمات سياسية و نقابية ومهنية و حقوقية و جمعوية و نسائية و شبابية :
تؤكد انخراطها في معركة تحرير فلسطين و التصدي للمشروع الصهيوني الامبريالي المقيت.
تؤكد إدانتها الشديدة و استهجانها بما تلاه المدعو طرامب و الإرهابي نتنياهو إلى جانبه، بما اسماه ” صفقة القرن”، و يعتبرون أن هذا الإعلان المشؤوم يشكل عدوانا جديدا على فلسطين بل و على الأمة العربية و الإسلامية، و التصدي له و إسقاطه واجب وطني و قومي و ديني و إنساني.
تثمن عاليا إلتئام الصف الفلسطيني سلطة و فصائل، حول رفض صفقة ترامب نتنياهو، وحول ضرورة النضال الموحد من أجل إسقاطها، و تدعو إلى المزيد من ترسيخ هذا التوجه النضالي الموحد على قاعدة المقاومة، بكافة أشكالها، و انتهاء أوسلو و مخرجاته…بما في ذالك التنسيق الأمني..
تؤكد الموقف الراسخ للشعب المغربي، منذ و خلال عشرات السنين، الذي اعتبر كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهـيوني و مع الصهـايـنـة خـيـانـة وطـنية و قـومية و دينية و إنسـانـية و تطالب بالإفراج الفوري عن قانون تجريم التطبيع.
كما تؤكد على أن موقف الشعب المغربي واضح و غير قابل لأي تأويل، و بأن أي موقف متخاذل، أيا كان صاحبه و مصدره، موقف مدان و لا يمثل رأي المغرب و المغاربة، كما تحذر من أن أية محاولة للتفكير في المقايضة على فلسطين و القدس بالقضايا الوطنية ستكون محاولة فاشلة ومدانة و ستشكل خيانة لفلسطين. و من يخون فلسطين يخون الوطن و الأمة.
تثمن عاليا صمود الشعب الفلسطيني البطل و تنحني إجلالا أمام أرواح الشهداء و عوائـلهم، و أمام الجرحى و الأسرى و المعتقلين في سجون الاحتلال، و أمام المرابطات و المرابطين في المسجد الأقصى المبارك و أمام شعبنا الأبي المحاصر في غزة وفي مختلف الأراضي الفلسطينية. و خصوصا أمام المقاومين القابضين على الجمر و المستعدين للشهادة من اجل فلسطين و مقدساتنا فيها.
و تحذر الأنظمة العميلة و المتواطئة مع الإرهاب الصهيو-أمريكي من مغبة الاستمرار في خدمة المشروع الصهيوني..
تؤكد أن هذه المسيرة الشعبية هي بداية لبرنامج نضالي متواصل وطنيا و إقليميا و على المستوى الدولي، و تهيب بكل مكونات الشعب المغربي و شرفاء الأمة و أحرار العالم إلى اليقظة الدائمة و التعبئة المتواصلة، على جميع المستويات و الأصعدة، و النضال المتواصل لإجهاض و إسقاط صفقة العار التي تشكل مفصلا في مشروعهم لتصفية القضية الفلسطينية والتي لا تقف آثارها عند فلسطين بل تتجاوزها إلى شعوب المنطقة و العالم.
الرباط في 9 فبراير 2020

تعليق واحد

  1. الأنظمة لا تعترف إلا بمواقف المسؤولين ، أما آراء الشعوب فتبقى مجرد ردات فعل عادية أحيانا تكون موجهة من طرف الأنظمة نفسها لتلطيف نفوس المتشددين ثم احتوائهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.